نقاش الحب
أهلا وسهلا بك في منتدي نقاشنا

منتدي الاصدقاء في نقاش الحب


يسعدنا انضمامك الينا



شكرا لك

لحن الخلود- للقيثارة-

اذهب الى الأسفل

لحن الخلود- للقيثارة-

مُساهمة من طرف جدوحمادة في السبت أبريل 24, 2010 11:09 pm

تنفلت منها ابتسامة كلما تذكرت ذلك اليوم حين قيل لها أن عمره الإفتراضي ثلاث سنوات أو أقل

وأن امتلاك الشيء يؤدي إلى الزهد فيه وكيف أنها أسرعت لمهاتفته وفي نفسها خيفة...حكت له..فضحك متعجبا كخصلة فيه لمداعبتها:

ـ ثلات سنوات !!أهل كرم وجود ..أراهم زادوه من فضلهم!!!

صرخت فيه..تودد إليها ..فذاب غضبها.

كل شيء جاهز الزينة،الشموع،الأضواء..لا تنقصها إلا طلته حاملا كعادته سلة من الزهر

ينثرها فوقها وهي من سعادتها
تود لو تختبأ داخله، لتذيب له وحده فيض حبها قطرة قطرة.
الإحتفال هذه السنة له طعم آخر لطالما انتظرته كي تلعن هواجسها وتعلن الانتصار له بالخلود،فهاهي ذي أربع سنوات مرت.. مازال وسيستمر،وإن كان ما قيل لها قاعدة فقد حققت معه الإستثناء.
احتضن يديها يرمقها بنظرة حانية كعادته انعكاسا لبراءة محياها وابتسامتها النقية،سحبها من ذراعها للمكان الذي وُلدا فيه ليضع على راحتيها قبلة
قبلة أمان
فرّت منها دمعة..احتضنها،يغازلها فذابت في وجهه الهادئ لتتراقص كل مشاعر الدنيا داخل قلبها.
باغتته بسؤالها السنوي:أما زال يسرك أن تفعل ذلك!!
يبتسم ويخرج ورقة اعترافه الرابعة ويخط كعادته:
ـ أعلم أن باعترافي لكِ بحبي أضع نفسي تحت تصرفك، ولكن يسرني أن أفعل ذلك.
أخذتها بين يديها فَرِحَة تتراقص بها تدور.. وتدور..وتدور
إلى أن اقتحم ذاكرتها ذلك المشهد تجهم وجهها
اتجهت نحوه صرخت في وجهه..تبكي
صرخت في وجهه..تبكي تلطمه بكل قواها تقتحمه بكل أطرافها كالصنم أمامها لا يتأثر بشيء ..تصرخ..تصرخ في هستيريا،
التفت حولها الممرضات ..
فخارت قواها بعد وخز إبرة ..
ولا زالت تبكي

جدوحمادة
مشرف

عدد المشاركات : 1
نقاط التميز : 15230
تاريخ التسجيل : 24/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لحن الخلود- للقيثارة-

مُساهمة من طرف ندى السنين في السبت أبريل 24, 2010 11:33 pm

مشاركة جميلة

اتمنى لك المزيد من التوفيق في عالم القصة القصيرة
avatar
ندى السنين
جوهرة المنتدي

عدد المشاركات : 150
نقاط التميز : 16565
تاريخ التسجيل : 23/04/2010
العمر : 35

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لحن الخلود- للقيثارة-

مُساهمة من طرف محمد اسامة لطفى في الإثنين أبريل 26, 2010 8:04 pm

اديبنا الكبير جدو حمادة
وقصة جميلة بسرد رائع وتسامح كثيرا ثم عدم استطاعة النسيان
وقد يكون مولودا طال الانتظار اليه حتى لحظة مجيئه تفجرت فيها المشاعر
تقديرى واحترامى

محمد اسامة لطفى
كبير المشرفين

عدد المشاركات : 74
نقاط التميز : 16116
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: لحن الخلود- للقيثارة-

مُساهمة من طرف sohba في السبت مايو 01, 2010 11:46 pm

يا سلام.. ما هذا الإحساس المفعم بالحب والرومانسية..

كنت فين يا جدو من زماااااان.. أظنها قصتك الأولى . . أليس كذلك؟؟
avatar
sohba
مستشار

عدد المشاركات : 21
نقاط التميز : 15317
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى