نقاش الحب
أهلا وسهلا بك في منتدي نقاشنا

منتدي الاصدقاء في نقاش الحب


يسعدنا انضمامك الينا



شكرا لك

~*¤ô§ô¤*~ مجموعات كأس العالم 2010- وتحليل لكل مجموعة - ومواعيد المباريات ~*¤ô§ô¤*~

اذهب الى الأسفل

رد: ~*¤ô§ô¤*~ مجموعات كأس العالم 2010- وتحليل لكل مجموعة - ومواعيد المباريات ~*¤ô§ô¤*~

مُساهمة من طرف سامى عيسى في الثلاثاء أبريل 27, 2010 11:21 pm

المجموعة الثانية




مباريات المجموعة






تحليل المجموعة الثانية


المرشحون

الأرجنتين :
رغم مشوارها المتذبذب في التصفيات ضمن منطقة أمريكا الجنوبية مازالت الأرجنتين تعتبر قوة كروية هائلة بفضل النجوم الدوليين الكبار الذين تزخر بهم تشكيلة المدرب دييجو مارادونا.
وأكبر تحد سيواجهه مارادونا سيتمثل في العثور على السبيل الأمثل للمزج بين كل هذه المؤهلات الفردية العالية ذات الخبرة الواسعة ليصنع مجموعة تثير الاطمئنان في نفوس عشاق التانجو، علما أن هذا يمثل بدون شك الامتحان الصعب الذي لم يتمكن من تجاوزه حتى الآن المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني.
ورغم ذلك وبالنظر إلى وزنها التاريخي المتميز تبقى تشكيلة ألبيسيليستي مرشحة فوق العادة في هذه المجموعة.



الحصان الأسود

نيجيريا
رغم أنها ستأتي إلى العرس الكروي العالمي من دون أسماء كبرى، كما كان الحال في مشاركاتها السابقة، إلا أن نيجيريا تتمتع بتشكيلة متوازنة تضم لاعبين مخضرمين من أصحاب الخبرة الطويلة، إضافة إلى شباب مغمورين أمامهم مستقبل واعد.
وقد برهن عمالقة أفريقيا في الواقع على الإصرار والتفاني أثناء التصفيات الأفريقية المؤهلة للمونديال.
وكل هذه الميزات تضع منتخب النسور الخضر بقيادة المدرب ساهيبو أمودو في موقع يؤهله للعبور إلى ثمن النهائي وربما ربع النهائي الذي لم يصل إليه الفريق من قبل.




كوريا الجنوبية:
سلك هذا الفريق بدوره طريقا متذبذبا في مسيرة التصفيات ولو أنه في الآخر أنهى المشوار متصدرا مجموعته ليتحول بذلك إلى أكثر المنتخبات الآسيوية مشاركة في نهائيات كأس العالم FIFA. والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو هل بوسع المنتخب الذي يقوده هوه بونج-مو أن يعكس على الصعيد العالمي هيمنته الواضحة على كرة القدم في القارة الآسيوية ؟ وعلى كل حال فإن الخبرة الطويلة التي يتمتع بها المنتخب على صعيد المنافسات العالمية وطريقة لعبه المتنوعة تضعه في صميم السباق من أجل انتزاع بطاقة التأهل إلى ثمن النهائي، ومع ذلك سيتعين على الكوريين الجنوبيين مضاعفة الجهود لتكرار الملحمة التي أوصلتهم إلى نصف نهائي مونديال 2002.



اليونان:
بقيادة المدرب الألماني أوتو ريهاجيل، سيخوض المنتخب اليوناني المعروف بصلابته الكبيرة للمرة الثانية نهائيات كأس العالم FIFA بتشكيلة متماسكة في خط الدفاع وفعالة في خط الهجوم.
ولا تنقص الإغريق العزيمة والحماس من أجل نسيان النتائج السيئة التي حصدوها في أول مشاركة لهم بالمونديال التي يرجع تاريخها إلى عام 1994 في أمريكا حين انهزم المنتخب اليوناني بمبارياته الثلاث ضمن الدور الأول.
فبعد أن تمكنوا خارج أرضهم من إقصاء أوكرانيا في مباراة الإياب من الملحق الأوروبي، أصبح من الصعب تحديد المدى الذي سيكون بوسع اليونانيين الوصول إليه في العرس الكروي العالمي القادم وهم مرشحون أيضا إلى بلوغ دور ثمن النهائي.




أبرز اللاعبين


ليونيل ميسي (الأرجنتين)
خافيير ماتشيرانو (الأرجنتين)
كارلوس تيفيز ( الأرجنتين)
خوان فيرون (الأرجنتين)
بارك جي-سونج (كوريا. ج)
بارك شو-يونج (كوريا. ج)
أوبافيمي مارتينز (نيجيريا)
ياكوبو أييجبني (نيجيريا)
وجيورجيوس كاراجونيس (اليونان)
تيوفانيس جيكاس (اليونان).




المواجهة الأقوى

الأرجنتين – نيجيريا، 12 يونيو\حزيران، جوهانسبرج

رغم أن المنتخبين الأرجنتيني والنيجيري تأهلا بشق الأنفس وفي مباراة الجولة الأخيرة من التصفيات (كل واحد منهما عن منطقته) إلا أن مباراتهما الافتتاحية ضمن المجموعة الثانية ستمثل نزالا شرسا ومثيرا قد يحدد مستقبل الفريقين في البطولة العالمية.
وسيكون هذا ثالث لقاء بين المنتخبين في نهائيات كأس العالم FIFA، علما أن الأرجنتين انتزعت النصر في المواجهتين السابقتين بنتيجة 2-1 (أمريكا 1994) و1-0 (كوريا واليابان 2002).


نظرة إلى الوراء


اليونان – نيجيريا، 30 يونيو\حزيران 1994

في المباراة الأخيرة ضمن المجموعة الرابعة من نهائيات كأس العالم أمريكا 1994 FIFA تمكنت نيجيريا من هزم اليونان بهدفين سجلهما كل من جورج فينيدي ودانيال أموكاشي لينتهي النسور الخضر في صدارة المجموعة التي كانت تضم أيضا الأرجنتين وبلغاريا. ومثل ذاك الانتصار ثالث هزيمة تلحق بتشكيلة الإغريق ليضطروا إلى حزم أمتعتهم والعودة إلى الديار من دون حصد ولا نقطة واحدة. وسقط النيجيريون فيما بعد في ثمن النهائي أمام إيطاليا بنتيجة 1-2 في الوقت الإضافي.



هل تعلم ؟


أن مارادونا سيبدأ مشواره كمدرب في أول مونديال أمام منتحب نيجيريا الذي كان واجهه في آخر مباراة له كلاعب خلال مونديال أمريكا 1994. وفي نفس النهائيات أيضا سجل مارادونا هدفه الثامن والأخير بقميص المنتخب الأرجنتيني في المباراة ضد اليونان والتي انتهت بأربعة أهداف دون رد. ولمارادونا كذلك ذكريات جيدة أمام كوريا الجنوبية التي هزمها بنتيجة 3-1 في المباراة الافتتاحية لمونديال المكسيك 1986 والذي توجت فيه الأرجنتين باللقب.


الإحصائية


25 هو العدد الإجمالي للمشاركات في نهائيات كأس العالم FIFA لجميع المنتخبات الأربعة ضمن المجموعة الثانية في نهائيات جنوب أفريقيا 2010.
ويبلغ عدد مشاركات الأرجنتين 14 تليها جمهورية كوريا بسبع مشاركات ثم نيجيريا (3) فاليونان بواحدة.



السؤال ؟


أي منتخبين من وجهة نظرك سيتأهلان إلى ثمن النهائي عن المجموعة الثانية ؟



كارلوس بيلاردو المدير العام لمنتخب الأرجنتين


انطباعي الأول حول نتيجة القرعة هو أننا سنلعب في مجموعة جيدة بالنظر إلى أننا لن نضطر إلى الترحال لمسافات طويلة في المرحلة الأولى.
ولهذا فإن نتيجة القرعة ممتازة.
لكن مجموعتنا ليست سهلة، بل على العكس من ذلك، إذ أعتبرها صعبة للغاية.
ففي مونديال عام 1990، ظنّ جميع الأرجنتينيين أنه من السهل التغلب على الكاميرون، لكننا خسرنا مباراتنا الأولى في البطولة آنذاك على يد هذا الفريق الأفريقي.
أما بالنسبة إلى منتخب كوريا الجنوبية، فهو فريق قوي لكن لدينا خبرة جيدة في التعامل معه.
وفيما يتعلق بنيجيريا، يمكن القول أنها تشكل خصماً عنيداً، بينما أظهرت اليونان خلال السنوات الأخيرة أن باستطاعتها مقارعة الكبار.
وإن لم تكن اليونان في المجموعة، لكان بدلاً عنها المنتخب البرتغالي أو الفرنسي، ولذلك فإنه لا يجب أن نتذمر من نتيجة القرعة.
لكننا وبكل تأكيد واثقون من قدراتنا.
لقد وصلت أنا ودييجو مارادونا إلى المباراة النهائية في كأس العالم مرتين، وهو أمر ليس سيئ على الإطلاق!
آمل أن نُعيد الكَرّة العام المقبل هنا. كان مفتاح النصر عام 1986 هو مارادونا، أما الآن فنملك أسطورة لا تقل بريقاً، إذ يُعتبر ليونيل ميسّي ورقتنا الرابحة.
لم أتحدث مع مارادونا بعد، لكني واثق من أنه راضٍ عن نتيجة القرعة.


شايبو أمودو، مدرب منتخب نيجيريا


تعتبر هذه بطولة هامة جداً للمنتخب النيجيري، وندرك تماماً حجم المهمة الملقاة على عاتقنا والآمال المعلقة علينا.
أوقعتنا القرعة في مجموعة صعبة تضمّ الأرجنتين واليونان وكوريا الجنوبية.
تعتبر هذه التشكيلة مشابهة لتلك التي لعبنا معها خلال كأس العالم 1994.
لا أود الحديث كثيراً عن التاريخ، لكن جماهيرنا ستذكر دون شكّ أداءنا الجيد في تلك النسخة رغم أن البعض شكك في قدراتنا آنذاك.
يعتبر كأس العالم بنسخته القادمة فرصة ذهبية للفرق الأفريقية لكي تُظهر قدراتها أمام العالم أجمع.
الأمر الأهم لنيجيريا في البطولة الكروية الأبرز عالمياً هو الظهور بأداء مشرف والتأهل إلى الدور الثاني.
معلوم أن تحقيق انطلاقة جيدة في كأس العالم هو أمر جوهري يمكن أن يستند عليه المنتخب ويمضي قُدماً في البطولة.
تتكون تشكيلة منتخبنا من لاعبين فخورين بتمثيل أفريقيا، لكن ما نحن بحاجة إليه الآن هو اللعب بروح جماعية والإيمان بتحقيق الحلم الذي نصبو إليه.
لقد واجهنا في السابق بعض خصومنا في هذه المجموعة ولهذا فإننا ندرك جيداً طبيعة المهمة التي سنواجهها.



هوه جونج مو، مدرب منتخب كوريا الجنوبية


لا وجود لشيء اسمه مباريات سهلة في كأس العالم.
ولهذا ليس لدي سبب للشكوى من نتيجة القرعة.
سنواجه فرقاً قوية للغاية وستكون كل مباراة صعبة.
لكننا بالمقابل خُضنا مباريات بنفس الشراسة ضمن التصفيات الآسيوية.
ما من شك أن حظوظ فريق كالمنتخب الأرجنتيني ستكون الأكبر ضمن هذه المجموعة، حيث يوجد في صفوفه كوكبة من اللاعبين البارعين وأساطير في عالم الكرة، لكن ذلك لا يمثل مشكلة لنا، فنحن معتادون على تحقيق المفاجآت.
لقد تواجهنا مع الأرجنتين في كأس العالم عام 1986 وخسرنا اللقاء، لكننا نأمل أن يكون السيناريو مختلفاً هذه المرة بالنظر إلى الخبرة التي كوّناها والدروس التي استقيناها طوال الفترة الماضية.
أما عام 2002، فقد قلل الجميع من فرص كوريا الجنوبية ولم يُعوّلوا الكثير على منتخبها، لكنه فاجأ جميع المراقبين ووصل إلى نصف النهائي.
قد يقول البعض أن أسهم المنتخب في هذه المجموعة ليست مرتفعة، وهو أمر أتفهمه جيد.
لكن مصدر قلقي الوحيد هو الإصابات التي تطارد لاعبي الفريق.
للأسف كثُرت الإصابات في صفوف المنتخب في الآونة الأخيرة. كلي أمل أن أتوجه إلى جنوب أفريقيا العام المقبل بتشكيلة كاملة معافاة.
والحكمة التي استقيتها من تجربة المنتخب في نسخة عام 2002 هي أن التحضير الجيد واستكمال الاستعدادات هو أمر في غاية الأهمية، وهذا ما علينا القيام به قبل كل مباراة سنخوضها في البطولة.


أوتو ريهاجل، مدرب منتخب اليونان


ما من شكّ في أن الأرجنتين ستكون الأوفر حظاً في هذه المجموعة. يتمتع المنتخب الأرجنتيني بقوة كبيرة ويُشكل مصدر خطرٍ كبيرٍ.
أعتقد أن جميع منتخبات المجموعة الأخرى ستجاهد في سبيل تجاوز العثرة الأرجنتينية.
من العدل القول أن المنتخبات الثلاثة الأخرى ستتنافس على بطاقة التأهل الثانية المخصصة لهذه المجموعة.
ولهذا ستتمثل المهمة بالاستبسال للتربع على المركز الثاني، وأعتقد أن فرص المنتخبات الثلاثة متساوية في هذا المضمار.
علينا تحقيق انطلاقة قوية وبذل كل ما في وسعنا بغية تحقيق هدفنا الأوحد المتمثل بالوصول إلى مراحل خروج المغلوب.
وحالما يصل المرء إلى هناك، فإن كل شيء يصبح ممكناً.
لا أريد الإدلاء بأي توقعات، فأنا لست بارعاً في التنبؤ.
لكن كل ما في وسعي قوله في هذه المرحلة هو أن علينا أن ندرس الأساليب الكروية لخصومنا وأن نخطط لمشاركتنا هذه بكل عناية.




يتبع ....




avatar
سامى عيسى
مشرف عام

عدد المشاركات : 461
نقاط التميز : 22198
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
العمر : 68

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ~*¤ô§ô¤*~ مجموعات كأس العالم 2010- وتحليل لكل مجموعة - ومواعيد المباريات ~*¤ô§ô¤*~

مُساهمة من طرف سامى عيسى في الثلاثاء أبريل 27, 2010 11:59 pm

المجموعة الثالثة




مباريات المجموعة







تحليل المجموعة الثالثة


تخوض إنجلترا النهائيات الثالثة عشرة في تاريخها وهي مرشحة فوق العادة لتصدر المجموعة الثالثة.
لكن قد لا تسير الأمور كما يشتهي المنتخب الإنجليزي إذ سبق للمنتخب الأمريكي أن قلب التوقعات ضد إنجلترا في السابق ويأمل أن يكرر هذا الإنجاز وبلوغ الدور الثاني نظرا لامتلاكه عناصر موهوبة وخبيرة في منتخب لا يمت بصلة إلى المنتخب الذي شارك في نهائيات كأس العالم إيطاليا 1990 FIFA والذي كان مؤلفاً من شباب جامعات.
يكمل المنتخب السلوفيني الذي يشارك للمرة الثانية في النهائيات، والجزائر التي تخوض غمار البطولة للمرة الثالثة هذه المجموعة وسيحاولان أن يحققا المفاجأة.





المرشحون

إنجلترا:

لم يسبق لمنتخب الأسود الثلاثة أن أحرز اللقب العالمي خارج أرضه، لكنه يتوجه إلى جنوب أفريقيا وهو يثق بأن مغامرته ستستمر إلى ما بعد الدور ربع النهائي هذه المرة.
المعنويات عالية جداً في المعسكر الإنجليزي بعد تصفيات رائعة تحت إشراف المدرب القدير فابيو كابيللو حيث أنهى المنتخب الإنجليزي التصفيات مسجلاً أعلى نسبة من الأهداف في التصفيات الأوروبية (34 هدفاً) وحقق الفوز في تسع من أصل عشر مباريات.
نجح واين روني في تسجيل تسعة أهداف وهو سيكون نقطة الثقل في المنتخب الإنجليزي.
على الرغم من أن مشاركته الأخيرة في العرس الكروي أدت إلى طرده بمواجهة البرتغال، فإن أمراً مشابهاً حدث مع دييجو مارادونا عام 1982 قبل أن يرفع الكأس بعد أربع سنوات.
وفرض وجود كابيللو النظام والتركيز ولا شك بأن إنجلترا ستكون مرشحة لحسم صدارة المجموعة بسهولة.




أمريكا:

تخوض أمريكا النهائيات للمرة السادسة على التوالي وستثق بقدرات لاعبيها على بلوغ الدور الثاني للمرة الأولى منذ عام 2002 عندما تأهل إلى ربع النهائي.
يستطيع المنتخب الأمريكي أن يستلهم الكثير من عروضه الجيدة في كأس القارات على أرض جنوب أفريقيا هذا العام عندما فاجأ نظيره الأسباني بالفوز عليه في نصف النهائي، قبل أن يتقدم على المنتخب البرازيلي 2-0 في المباراة النهائية ثم خسرها 3-2.
يأمل المنتخب الأمريكي أن يتعافى مدافعه العملاق اجووشي اونيوو من إصابة في ركبته في الوقت المناسب، ليلتحق بمنتخب يعتمد بشكل كبير على لاندون دونوفان في خط الهجوم في ثالث مشاركة له بالنهائيات.



الحصان الأسود

الجزائر:

يعود المنتخب الشمال أفريقي إلى المسرح العالمي بعد غياب 24 عاماً إثر مباراته الفاصلة مع نظيره المصري.
يضم المنتخب الذي يشرف عليه المدرب رابح سعدان والذي أخرج السنغال من الدور الثاني في التصفيات الأفريقية، نخبة من اللاعبين أصحاب الخبرة المنتمين إلى أندية أوروبية عريقة بينهم لاعب الوسط كريم زياني في صفوف نادي فولفسبورج بطل ألمانيا الموسم الماضي والظهير الأيسر السريع نذير بلحاج في صفوف بورتسموث.
في المقابل سيواجه عنتر يحيى الذي سجل هدف الفوز في مرمى مصر، زميله بصفوف نادي بوخوم الألماني، السلوفيني زلاتكو ديديتش في المباراة الافتتاحية لهذه المجموعة بمدينة بولوكوين وهي أفضل فرصة للمنتخبين لحصد ثلاث نقاط.




سلوفينيا:

كان منتخب سلوفينيا الذي يشرف على تدريبه ماتياش كيتش مفاجأة مباريات الملحق بالتأهل على حساب روسيا.
ساهم هدف ديديتش الوحيد بمباراة العودة في صعود منتخب بلاده إلى النهائيات بفارق الأهداف عن روسيا بعد الخسارة ذهاباً 2-1 في موسكو.
كانت المشاركة الأولى لسلوفينيا في بطولة كبرى منذ نيلها استقلالها مع كأس أوروبا EUFA عام 2000 ثم اتبعتها ببلوغها نهائيات كأس العالم كوريا الجنوبية واليابان 2002 FIFA.
ويضم المنتخب في صفوفه روبرت كورين الذي يلعب في صفوف وست بروميتش البيون الإنجليزي.
أما الخطورة الحقيقية في خط الهجوم فتأتي من ميليفوي نوفاكوفيتش لاعب كولن الألماني والذي سجل خمسة أهداف وساعد منتخب بلاده في احتلال المركز الثاني وراء سلوفاكيا في مجموعته.



أبرز اللاعبين

واين روني (إنجلترا)
فرانك لامبارد (إنجلترا)
لاندون دونوفان (أمريكا)
تيم هاورد (أمريكا)
كريم زياني (الجزائر)
روبرت كورين (سلوفينيا).




المواجهة الأقوى

إنجلترا- أمريكا:
سيحاول المنتخب الإنجليزي أن يؤكد سيطرته على المجموعة، لكن على الورق تبدو مهمته الأصعب هي مباراته الافتتاحية ضد أمريكا في روستنبرج يوم 12 يونيو/حزيران.



نظرة إلى الوراء

إنجلترا- أمريكا 1950:
في أول بطولة تشارك فيها إنجلترا، منيت بخسارة نكراء في إحدى أكبر المفاجآت في تاريخ النهائيات عندما سقطت أمام أمريكا بهدف سجله جو جايتينس بالشوط الأول في مدينة بيلو هوريزونتي البرازيلية. اعتبرت إحدى الصحف البريطانية بأن النتيجة 0-1 التي وردتها هي خطأ وأشارت إلى فوز إنجلترا 10-1.



هل تعلم ؟

لم يسبق للمنتخب الجزائري أن واجه نظيره الإنجليزي في السابق، لكنه انتزع التعادل من ايرلندا الشمالية عندما التقى بمنتخب بريطاني آخر في كأس العالم المكسيك 1986 FIFA.



الإحصائية

10- نجح المنتخب الإنجليزي في تخطي دور المجموعات بمشاركاته العشر الأخيرة في نهائيات كأس العالم FIFA.



السؤال ؟

من الوهلة الأولى، يعتبر منتخبا إنجلترا وأمريكا الأكثر ترشيحا لبلوغ الدور الثاني
لكن هل باستطاعة منتخبي الجزائر وسلوفينيا تحقيق المفاجأة ؟
نجح المنتخبان في تحقيق هذا الأمر بالتصفيات، لكن مهمتهما تبدو صعبة في جنوب أفريقيا.



تصريحات المجموعة الثالثة


فابيو كابيللو، مدرب المنتخب الإنجليزي

سيكون من الجيد بالنسبة لنا ألا ننتقل من مكان إقامتنا للعب المباراة الافتتاحية في مجموعتنا.
لكن خصومنا أقوياء، ويجب ألا ننتقص من مستواهم.
فمنتخب الولايات المتحدة الأمريكية جيد، ويمكننا قول الشيء ذاته بشأن منتخبي الجزائر وسلوفينيا. كل منتخب سنواجهه خلال بطولة كأس العالم سيكون خصماً قوياً.
سنخوض المباراتين الأخيرتين في المجموعة في مستوى البحر، وسيكون ذلك تحدياً مختلفاً عن ذلك الذي سنواجهه في أول مباراة لنا في روستنبرج. لكن رغم ذلك، لا مجال للأعذار.
كل منتخب مجبر على مواجهة خصوم مختلفين، وعلى اللعب في ظروف صعبة، والفوز بمباريات في سبيل الظفر بكأس العالم.
لقد خضنا مباريات ضد الولايات المتحدة الأمريكية وسلوفينيا مؤخراً وألحقنا الهزيمة بهما.
المنتخبان يتميزان بتنظيم محكم ويعتمدان على التمريرات، وسيكونان ندين قويين.
أما المنتخب الجزائري فقد انتصر على نظيره المصري وهو يعد منتخباً قوياً أيضاً، لكن علي أن أعرف المزيد عنه.
أعلم من خلال تجربتي كلاعب أنك عندما تلعب هنا (ضمن منافسات كأس العالم FIFA) تشعر أن الضغط والعقلية السائدين مختلفان.
لكن هل سنفوز بكأس العالم؟ يجب أن نفوز به!



بوب برادلي، مدرب المنتخب الأمريكي

إنها بداية مثيرة لكأس العالم بالنسبة لنا.
من الواضح أن أقوى المنتخبات في المجموعة هو المنتخب الإنجليزي، مما يجعل المجموعة فريدة بحق.
إنه أمر رائع للمشجعين ومثير للاعبين.
إننا نعرف جيداً تاريخ المنتخبين في منافسات كأس العالم، خاصة في نسخة 1950، لكن الأمور تطورت منذ ذلك الحين.
إننا ننظر إلى وجودنا في نفس المجموعة مع هذا الخصم على أنه تحد كبير، ونحن متحمسون لمواجهته.
أظن أننا والمنتخب الإنجليزي الأوفر حظاً للتأهل عن هذه المجموعة، على الرغم من أن الجزائر وسلوفينيا تخطيا صعوبات جمة للوصول إلى العرس الكروي العالمي.
فالجزائر حققت نصراً تاريخياً في السودان، وسلوفينيا تمكنت من التغلب على روسيا في مباريات الملحق الأوروبي.
إننا نشعر أن هذه المجموعة تمنحنا فرصاً جيدة لكي نمر للدور الثاني في المنافسات.
لقد استطعنا من خلال كأس القارات FIFA أن نكون فكرة جيدة عن الملاعب والمناخ في جنوب أفريقيا.
أستطيع القول بأن هذه النسخة من كأس العالم ستمر في ظروف جيدة، أنا متأكد من ذلك.




رابح سعدان، مدرب المنتخب الجزائري

على الرغم من الامتياز الذي قد تتمتع به كل من إنجلترا والولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنني أرى أن هذه المجموعة متوازنة على العموم.
ومن الصعب التكهن بهوية المنتخبات المرشحة للتأهل.
ومع ذلك، أعتقد أن منتخب الأسود الثلاثة سيصل إلى مراحل متقدمة في هذه النهائيات، والأكثر من ذلك، أعتقد أنه يعج بالكفاءات التي تؤهله للفوز بالكأس. إنه خصم من العيار الثقيل؛ فلاعبوه يتمتعون بتقنيات فردية عالية.
وقد اكتسب هذا المنتخب تحت قيادة فابيو كابيللو، الذي أكن له كل التقدير والاحترام، اللمسة الإيطالية التي كان تنقصه.
وقد أظهر اللاعبون الإنجليز كل مؤهلاتهم خلال التصفيات.
أما اللاعبون الجزائريون، فقد أظهروا لياقة عالية مكنت منتخبهم من التقدم في التصفيات.
لكن الأهم في الأمر هو أن التأهل إلى نهائيات كأس العالم كان حلماً تحقق.
لو أننا تأهلنا إلى كأس الأمم الأفريقية، لكان ذلك أمراً رائعاً، لكن المشاركة في نهائيات كأس العالم أمر يفوق الخيال.
إن المشجعين في الجزائر يعيشون الآن حلماً حقيقياً، فذلك يعني الكثير بالنسبة لنا جميعاً.



ماتياز كيك، مدرب المنتخب السلوفيني

سنبذل قصارى جهدنا.
لقد خاب أملي بعض الشيء، ليس حيال خصومنا، لكن حيال كم الرحلات التي سيكون علينا القيام بها.
إننا بلد صغير، لكن الحافز ليس ما ينقصنا وحماسنا للفوز كبير أيضاً.
الأمر لا يكمن في كوننا لا نملك ما نخسره، على العكس من ذلك، فهناك ثلاث مباريات قد نخسر فيها.
هناك دائماً شيء على المحك. كل ما نتمناه هو أن نلعب بشكل جيد، رغم أننا سنواجه تحديات كبرى.
إن سلوفينيا هي أصغر بلد في هذه المنافسات، لكننا نعلم الآن ما يجب أن نفعله والمهمة التي تنتظرنا.
إن فوزنا على منتخب روسيا خلال مباريات الملحق أعطانا شحنة كبيرة من الثقة، على الرغم من أن ذلك النصر لم يكن مفاجئاً بالنسبة لنا.
إننا نؤمن دائماً بقدراتنا ونعلم أننا عندما نكون مستعدين بالشكل اللازم، نستطيع أن نحقق نتائج جيدة.
بالنسبة لي، من الجيد أني على دراية كبيرة باثنين من خصومنا.
لقد لعبنا ضد المنتخب الإنجليزي مؤخراً، وشاهدت عدة مباريات لمنتخب أمريكا خلال منافسات كأس القارات، لذلك فكل ما علينا فعله الآن هو التعرف عليهما أكثر.



يتبع ....




avatar
سامى عيسى
مشرف عام

عدد المشاركات : 461
نقاط التميز : 22198
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
العمر : 68

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ~*¤ô§ô¤*~ مجموعات كأس العالم 2010- وتحليل لكل مجموعة - ومواعيد المباريات ~*¤ô§ô¤*~

مُساهمة من طرف سامى عيسى في الأربعاء أبريل 28, 2010 12:04 am

المجموعة الرابعة




مباريات المجموعة





تحليل المجموعة الرابعة


قد تكون "مجموعة الموت" تسمية بالية قديمة، ولكنها تنطبق على هذه المجموعة.
إن ألمانيا، التي تشترك مع البرازيل في الرقم القياسي لعدد المباريات النهائية التي لعبتها في بطولة كأس العالم FIFA، ستخطف الأضواء من منافسيها في المجموعة بما حققته من إنجازات في هذه البطولة. ولكن هؤلاء الذين بلغوا الدور قبل النهائي عام 2006 لم يتألقوا وحدهم في السباق السريع نحو جنوب أفريقيا، حيث ظهرت منتخبات أستراليا وغانا والصرب أيضاً بمظهر رائع في التصفيات.
كما أن أستراليا وغانا قدما عروضاً ساحرة منذ أربع سنوات، ولن يلعبا هذه المرة من أجل المشاركة فقط، في حين يحتفظ مخزون المواهب الصربية بمكانته المعروفة منذ القدم.



المرشحون

ألمانيا:

لم يكتسب فريق يواكيم لوف مكانته من فراغ.
لقد شقوا طريقهم بكل هدوء وقوة في المجموعة الرابعة من التصفيات، ونجح صاحب السبعة أهداف، ميروسلاف كلوزه، ومايكل بالاك ورفاقهما في التعامل مع الفريق الروسي الذي يقوده جوس هيدينك.
وبالنظر أيضاً إلى جهودهم في نهائيات بطولة الأمم الأوروبية UEFA الماضية، في عام 2008، يمكننا أن نتوقع عرضاً راقياً آخر من المنتخب الذي وصل إلى نهائي كأس العالم FIFA سبع مرات، وفاز بها ثلاث مرات.




غانا:

المنتخب الغاني هو أول منتخب أفريقي يتأهل لنهائيات 2010، وهو المنتخب الوحيد الذي مثل القارة السمراء في الدور الثاني بآخر دورات كأس العالم FIFA، عندما شارك للمرة الأولى في تاريخه وأثار إعجاب الجميع.
وهو بذلك يستحق عن جدارة أن يكون ثاني المرشحين عن هذه المجموعة.
لقد شق فريق النجوم السوداء مع المدرب ميلوفان راجيفاك طريقه بسهولة في مباريات المرحلة النهائية من التصفيات الأفريقية، فلم يخسر إلا هدفاً واحداً ومباراة واحدة، وكان ذلك بعد أن تأهل بالفعل.
ويبرز ثلاثي خط الوسط، مايكل إسيان، وسولي مونتاري، وستيفين أبياه، ليجعلوا فريقهم نداً لأي فريق كان.



الحصان الأسود

الصرب:

جاء رجال رادومير أنتيك في نهاية قرعة المجموعة الرابعة، ولكن ذلك لا ينبغي أن يقلل من شأنهم. فقد تفوقت النسور البيضاء على فرنسا في التصفيات، وسحقت رومانيا بخمسة أهداف نظيفة، ثم جاءت لتشارك في كأس العالم FIFA لأول مرة بعد استقلالها.
إن أي فريق يتمتع بمواهب لاعبين مثل نيمانيا فيديتش، وديان ستانكوفيتش، وميلان يوفانوفيتش يستحق الاحترام.
أضف إلى ذلك التاريخ المجيد لأمة شاركت في كأس العالم FIFA عشر مرات من قبل (تحت اسم يوغوسلافيا، وصربيا والجبل الأسود)، وستجد أمامك حصان أسود بالفعل.




أستراليا:

عاد الأستراليون إلى الساحة العالمية بعد غياب دام 32 عاماً، بعد تجربتهم الأولى عام 1974.
ولكنهم لم ينتظروا طويلاً هذه المرة، وعادوا إلى بطولة الصفوة بعد مرور أربع سنوات فقط على عروضهم القوية تحت قيادة هيدينك في ألمانيا.
لقد نجح هذا المنتخب الواقعي قوي الإرادة، تحت القيادة الحكيمة لمدرب هولندي بارع آخر، هو بيم فيربيك، في التقدم بكل سلاسة في أول مشاركة له في تصفيات القارة الآسيوية، بعد قرار مغادرة قارة أوقيانوسيا، وأنهوا المرحلة النهائية من التصفيات في الصدارة متقدمين بفارق كبير على اليابان.



أبرز اللاعبين

ميروسلاف كلوزه (ألمانيا)
تيم كاهيل (أستراليا)
ماثيو أمواه (غانا)
مايكل إسيان (غانا)
ميلان يوفانوفيتش (الصرب)
ماركو بانتيليتش (الصرب)




المواجهة الأقوى

غانا – أستراليا:
مع بداية الأستراليين لحملتهم في البطولة ضد ألمانيا، ستكون هذه المباراة هي معقد آمالهم في الحصول على المركز الثاني، وهو ما ينطبق على الغانيين أيضاً.
إنها مباراة لن يفرط فيها النجوم السوداء بسهولة؛ فهم سيختتمون مباريات الدور الأول أمام الألمان.




نظرة إلى الوراء

أستراليا – ألمانيا الغربية، 18 يونيو/ حزيران 1974:
كان ملعب هامبورج فولكسبارك هو موعد الفريقين في بطولة 1974.
كانت هذه هي المباراة الثانية لهما في دور المجموعات، وفاز الفريق المضيف، كما كان الكل يتوقع، 3 – 0 على الوافدين الجدد من أوقيانوسيا.
وسجل الأهداف فولفجانج أوفراث، وبيرند كولمان، وجرد مولر، لتواصل ألمانيا الغربية طريقها وتفوز بالبطولة في النهاية.
أما أستراليا، فكان عزاؤها هو النقطة الوحيدة التي ظفرت بها من مباراتها أمام تشيلي في آخر مبارياتها في البطولة.



الإحصائية

4- اضطرت ألمانيا للعب ضربات الجزاء الترجيحية في نهائيات كأس العالم FIFA أربع مرات، وفازت بها جميعاً.



هل تعلم ؟

ولد حارس المرمى الأسترالي مارك شفارتسر في سيدني، ولكن أبواه ألمانيان، ولعب هو نفسه في دينامو درسدن وكايزرسلاوترن بعد أن غادر بلاده ليجرب حظه في أوروبا.



السؤال ؟

لم يرفع أي فريق أوروبي جائزة كأس العالم FIFA على أرض قارة أخرى. هل ستحقق ألمانيا أو الصرب السبق التاريخي في ذلك؟



تصريحات المجموعة الرابعة


يواكيم لوف، مدرب المنتخب الألماني

لا يمكنني الحديث عن سوء الطالع، فمجموعتنا ليست سهلة بالتأكيد، لكن يمكن اعتبارها في المتناول، خاصة وأنها متكافئة.
ويسعدنا خوض هذا التحدي، حيث يتحتم علينا الفوز بالمباراة الأولى التي ستجمعنا بالمنتخب الأسترالي من أجل كسب الثقة بالنفس علماً بأنها ستكون مهمة عسيرة.
فيما يخص مدرب المنتخب الصربي، رادومير أنتيتش، فأنا أعرفه جيداً، إذ سبق لي استضافته عندما كان مدرباً لنادي برشلونة الكتالوني.
لا يخفى على الجميع أن الفريق الصربي أبهر العالم بطريقة لعبه خلال التصفيات المؤهلة للمونديال، علماً بأنه يزخر بلاعبين من المستوى الرفيع.
أما الفريق الغاني، فمن المتوقع أن يكون خصماً عنيداً وصعب المراس، إذ يتميز، على غرار المنتخبات الأفريقية، بالاندفاع البدني القوي، فضلاً على أنه يملك في صفوفه نجم وسط ميدان نادي تشيلسي اللندني، مايكل إسيان.
وسأتحدث مع مايكل بالاك عبر الهاتف للحصول على بعض المعلومات بخصوص طريقة لعب قائد المنتخب الغاني.
لعب الغانيون خلال نهائيات كأس العالم ألمانيا 2006 FIFA بشكل جيد، كما أنهم طوروا من طريقة لعبهم منذ ذلك الوقت.
ستكون مهمة صعبة ولكنها ستكون بالتأكيد مثيرة ومشوقة أيضاً.
وينبغي علينا أن نثق في قدراتنا لأننا نملك مخزوناً كبيراً من اللاعبين الجيدين.
كما يسعدني وجودي في جنوب أفريقيا.



بيم فيربيك، مدرب المنتخب الأسترالي

لا شك أن المنتخب الألماني مرشح فوق العادة لتزعم مجموعتنا، فهو منتخب في غاية القوة، ولديه خبرة كبيرة، كما يعتبر من أبرز المنتخبات العالمية.
وسنسخر كل مجهودنا في سبيل التأهل إلى الدور الثاني، حيث سبق لنا أن قدمنا صورة جيدة عن كرة القدم الأسترالية خلال بطولة 2006، لكن الأمور تختلف في 2010، ذلك لأننا راكمنا خبرة أربع سنوات.
لاسيما وأننا خضنا التصفيات الآسيوية المؤهلة للمونديال بما يكتنفها من ظروف قاسية جداً، خصوصاً وأننا تفوقنا على منتخبات قوية بالرغم من رحلات السفر الطويلة والمرهقة.
لا أعرف الكثير عن المنتخب الصربي، لكنه بالتأكيد منافس قوي، باعتبار أنه كان أفضل من الفريق الفرنسي خلال التصفيات.
وتعتبر غانا من بين أفضل المنتخبات الأفريقية، وبما أننا سنلعب في القارة السمراء فسيكون خصماً صعباً بالتأكيد، علاوة على أنه يشتهر، مثلنا، بالقوة البدنية.




ميلوفان راجيفيتش، مدرب المنتخب الغاني

"لا يسرني وجودنا في هذه المجموعة، فألمانيا منتخب كبير وكذلك الفريق الصربي، لكنني أعتقد أننا نملك نفس الفرص.
فبالنسبة لي، المانشافت هو أفضل فريق في القارة العجوز، ولكنني واثق من أننا سنبلغ المرحلة التالية.



رادومير أنتيتش، مدرب المنتخب الصربي

أعتقد أن المنتخب الألماني مرشح للفوز بالصدارة في مجموعتنا، لكنني سررت كثيراً بنتيجة القرعة.
وسيكون أمراً مثيراً أن نلعب مع فرق أساليبها مختلفة، ففريقنا شاب ويلعب بشكل جيد على المستوى التقني، كما أنه قوي من الناحية البدنية، حيث يعتبر أفضل فريق أنجبته الصرب على الإطلاق.
كما أننا نتمتع بروح إيجابية، ونسعى دائما لتحسين طريقة لعبنا، وأثق كلياً بقدرة فريقي على تقديم عرض جيد في المونديال الأفريقي.
أعرف المنتخب الألماني تمام المعرفة، حيث أنه يملك الكثير من اللاعبين الشباب الذين يلعبون مع أندية الدوري المحلي.
وأكن كل الاحترام للأستراليين الذين يملكون روحاً رياضية وتنافسية عالية.



يتبع ....




avatar
سامى عيسى
مشرف عام

عدد المشاركات : 461
نقاط التميز : 22198
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
العمر : 68

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ~*¤ô§ô¤*~ مجموعات كأس العالم 2010- وتحليل لكل مجموعة - ومواعيد المباريات ~*¤ô§ô¤*~

مُساهمة من طرف سامى عيسى في الأربعاء أبريل 28, 2010 12:08 am

المجموعة الخامسة



مباريات المجموعة





تحليل المجموعة الخامسة


تبدو المنافسة شديدة، منتخبان أوروبيان تأهلا بجدارة من التصفيات (هولندا والدنمارك)، منتخب آسيوي حجز بطاقته مبكراً (اليابان) وآخر أفريقي عاد إلى مستواه ليستعيد مكانة تليق بتاريخه (الكاميرون)، المجموعة الخامسة تبدو بين الأكثر تجانساً.
لا يوجد منتخب ضعيف، المرشح المنطقي هولندا، وتعِد المباريات بالحماس بين خبراء في المشاركة ضمن المسابقة.

على مذبح التأهل المثالي، وبالمزج بين الفاعلية واللعب الجميل على الطريقة الهولندية، يبدو المنتخب البرتقالي، ثالث تصنيف FIFA/Coca-Cola طموحاً. لكن الدنمارك، الكاميرون واليابان يمكن أن تلعب دور المفاجأة.


لا يملك أي منتخب أفريقي خبرة كأس العالم FIFA مثل الكاميرون التي أعادها المدرب بول لوجوين إلى السكة الصحيحة.
سيشارك صامويل إيتو وزملاؤه في النهائيات السادسة لهم، وقد استعادوا ثقتهم خصوصاً وأنهم يعشقون المشاركة في المسابقات الكبيرة.
الدنمارك بقيادة المدرب مورتن أولسن تأهلت دائماً إلى الدور ثمن النهائي على الأقل في ثلاث مشاركات (1986 و1998 و2002).
اليابان خرجت بدورها من تصفيات صلبة.



المرشحون

هولندا:

ثمانية انتصارات من ثماني مباريات في المجموعة التاسعة من تصفيات المنطقة الأوروبية: حقبة بيرت فان مارفيك.
صلابة دفاعية مرفقة بترسانة هجومية يحسدها أي خصم، لذا يطمح البرتقاليون علناً إلى إحراز اللقب.
ويؤكد فرانك دي بور مساعد المدرب: "لدي مهمة.
تتمثل المهمة بأن نصبح أبطالاً للعالم".
تمّ نسيان سقوط عام 2006، وكذلك كأس أوروبا 2008. تبدّلت الكوادر والطرق أيضاً، لكن ليس الفلسفة.




الكاميرون:

أحرزت الكاميرون النقاط وشاركت في عدد من المباريات في كأس العالم FIFA أكثر من أي منتخب أفريقي آخر.
على الورق، يملك المدرب لوجوين جميع الأسلحة كي يحافظ على ميراث الأسود.
صامويل إيتو محاطٌ بجان ماكون، أشيل إيمانا وألكسندر سونج.
أثبتت نهاية التصفيات أن الكاميرون لا تزال من أبرز مقاتلي أفريقيا.



الحصان الأسود

الدنمارك:

عاد الديناميت الدنماركي بقيادة العاقل مورتن أولسن إلى خريطة كرة القدم العالمية.
حصدت بعد غيابها عن ألمانيا 2006 وكأس أوروبا 2008 بسهولة مقعد التأهل للمرة الرابعة إلى النهائيات، وتصدّرت مجموعتها أمام البرتغال والسويد، بعد أن حصد يون دال توماسون ورفاقه ثمرة الاستقرار وخبرة الكوادر في كبرى البطولات الوطنية في أوروبا.




اليابان:

بعد عودته لقيادة دفة المنتخب الوطني، تمكن تاكيشي أوكادا، مدرب العام 1998، من بناء فريق بدون زعيم الماضي هيديتوشي ناكاتا.
في مشاركتها الرابعة، أكدت بلاد الشمس الساطعة، حاملة لقب ثلاثة ألقاب آسيوية في آخر خمس مشاركات لها، أن العام 2010 يمكن أن يجسّد عام الطموحات.
يمكن للساموراي الأزرق وبعد خروجه من الدور الأول في ألمانيا 2006، أن يعوّل على اثنين من محترفيه المتألقين في الخارج: شونسوكي ناكامورا، والشاب كيسوكي هوندا.



أبرز اللاعبين

أريين روبن (هولندا)
ديرك كاوت (هولندا)
نيكلاس بندتنر (الدنمارك)
يون دال توماسون (الدنمارك)
شونسوكي ناكامورا (اليابان)
كيسوكي هوندا (اليابان)
صامويل إيتو (الكاميرون)
جان ماكون (الكاميرون)
ألكسنر سونج (الكاميرون)




المواجهة الأقوى

في الرابع والعشرين من يونيو/حزيران، تستضيف كايب تاون مباراة الكاميرون وهولندا التي ربما تحسم هوية المتأهلين إلى ثمن النهائي. مواجهة ثنائية بين النجمين صامويل إيتو وأريين روبن.



نظرة إلى الوراء

الدنمارك – هولندا، 22 يونيو/حزيران 1992:
نصف نهائي كأس الأمم الأوروبية 1992 في جوتبورج.
الدنمارك الضيف المفاجئ تواجه حامل اللقب بقيادة نجمها ماركو فان باستن.
عانى المرشح القوي وانتزع تمديد الوقت بهدف من فرانك ريكارد. بقيت النتيجة 2-2 حتى ركلات الترجيح.
لم ينهار الدنماركيون تحت الضغط ولم يهدروا أي ركلة.
فان باستن أخطأ والدنمارك إلى النهائي قبل إحرازه لاحقاً.



هل تعلم ؟

المدرب مورتن أولسن سيحتفل الصيف المقبل بعامه العاشر مع المنتخب الذي قاده في كأس العالم كوريا الجنوبية واليابان FIFA 2002. لا يجاريه أي من المدربين الـ31 الآخرين برقم مماثل. الفرنسي بول لوجوين من جهته استلم منصبه في يوليو/تموز 2009.



الإحصائية

76 هو مجموع مباريات منتخبات المجموعة الخامسة في كأس العالم FIFA. الأكثر مشاركة بينهم هي هولندا مع 36 مباراة.



السؤال ؟

هل سيتمكن بول لوجوين من قيادة الكاميرون أبعد من ربع النهائي كما حدث معها في نسخة 1990؟




تصريحات المجموعة الخامسة


بيرت فان مارفيك، مدرب هولندا

قد يرى فينا البعض الفريق المرشح فوق العادة، لكن القرعة وضعتنا في مجموعة صعبة للغاية.
الكل يعرف قيمة منتخب الدنمارك، ويكفي التذكير أنه تأهل على حساب البرتغال والسويد والمجر للوقوف على مدى قوته.
صحيح أننا فزنا على اليابان مؤخراً في مباراة ودية، لكن من الصعب معرفة ما إذا كان ذلك سيصب في صالحنا أم العكس.
فرغم أننا انتصرنا 3-0، فقد صرحت بعد ذلك بأن النتيجة لا تعكس واقع المباراة لأن مهمتنا لم تكن بالسهولة التي قد تبدو للبعض، إذ لم نكن نستحق الفوز بتلك الطريقة.
تملك اليابان منتخباً جيداً وقوياً، على المستوى الفني والتكتيكي.
والمشكل الوحيد الذي واجهوه أمامنا يكمن في استغلال الفرص وتسجيل الأهداف.
أما الكاميرون، فإنه بلا شك أحد أبرز المنتخبات الأفريقية، مما يعني أن القرعة وضعتنا في مجموعة محفوفة بالمخاطر.
ومع ذلك، فإننا نعرف حق المعرفة أنه إذا لعبنا بأفضل تشكيلتنا وإذا كان لاعبونا على أتم الاستعداد بدنيا ومعنويا، فإننا سنكون قادرين على هزم كل الخصوم.
وكل ما يجب علينا فعله هو التحلي بالعزيمة والإرادة وعقلية الفوز.
علينا أن ندخل غمار المنافسات بثقة كبيرة، لكن دون أن نقع في فخ الغرور والاستعلاء.



مورتن أولسن، مدرب الدنمارك

إنها مجموعة تضم أساليب كروية مختلفة ومن قارات متعددة، مما يضفي عليها طابع الإثارة والحماس.
نعرف كرة القدم الهولندية حق المعرفة، وأعتقد أنه من الطبيعي أن يكون المنتخب الهولندي مرشحاً فوق العادة في هذه المجموعة.
وبالنسبة للفرق الثلاثة الأخرى، فإن وجودها سيقتصر على التنافس من أجل احتلال المركز الثاني. تلعب اليابان بأسلوب ممتع وشيق، رغم أني لا أعرف الشيء الكثير عن هذا الفريق.
أما منتخب الكاميرون فيُعتبر من أبرز القوى الكروية على الصعيد الأفريقي، حيث يحترف أغلب لاعبيه في أكبر الدوريات الأوروبية وأعرقها، مما يجعل مهمتنا صعبة للغاية داخل هذه المجموعة.
وأعتقد أن مفتاح نجاح أي فريق يكمن في مدى استعداد لاعبيه ولياقتهم قبيل دخول غمار التنافس.
لقد جربنا 40 لاعباً على مدى مرحلة التصفيات، وطاردتنا لعنة الإصابات، وأتمنى أن ننعم بفترة أكثر هدوءاً خلال الأشهر التي تفصلنا عن البطولة، كما أتمنى أن يكون لاعبونا في كامل صحتهم وعافيتهم حتى يدخلوا غمار النهائيات وهم على أتم الاستعداد وفي أحسن حال. ولا يمكنني أن أعرب عن مدى تفاؤلي وطموحي في التأهل قبل أن أتأكد من جاهزيتنا ولياقتنا.
أتمنى أن نلعب جيداً، كما أتمنى أن يحالفنا الحظ كذلك. إنه عامل مساعد في أغلب الأحيان!




تاكيشي أوكادا، مدرب اليابان

إن هدفنا يكمن في بلوغ المربع الذهبي ولن نحيد أبداً عن هذا المبتغى، مهما كانت نتيجة القرعة. كما لاحظتم، فقد أوقعتنا القرعة في مجموعة تضم فريقين أوروبيين ولن تكون المهمة سهلة على الإطلاق.
لكننا خضنا تحضيراتنا أمام خصوم من أوروبا على مدى أربع سنوات ونحن عاقدون العزم على الفوز عليهم.
وبالتالي فإن القرعة ليست سلبية على الإطلاق، ذلك أنها تمنحنا فرصة كبيرة لتحقيق طموحنا. إنها مجموعة مفتوحة على جميع الاحتمالات، وعلينا الآن أن نركز على البطولة بحد ذاتها.
لقد تعلمنا الكثير من الأشياء بخصوص المعوقات التي يجب التغلب عليها، والخطوة التالية تكمن في وضع المخططات اللازمة وتنفيذها بشكل جيد.



بول لوجوين، مدرب الكاميرون

كان بالإمكان أن تضعنا القرعة في موقف أسهل، كما كان بالإمكان أن توقعنا في مجموعة أصعب.
من البديهي أن يكون منتخب هولندا المرشح الأقوى في المجموعة، ولا مجال للتشكيك في ذلك.
إنه أفضل فريق في المجموعة. ورغم أن مهمتنا ستكون غاية في الصعوبة، إلا أنها لن تكون مستحيلة على الإطلاق.
لا أعرف الشيء الكثير عن الدنمارك، لكني سأدرس الفريق بشكل دقيق خلال الأشهر الستة المقبلة.
أعرف العديد من لاعبيه وهم بالطبع يملكون مهارات وكفاءات عالية.
وفي المقابل، سيتعين علي العمل كثيراً للتعرف أكثر على المنتخب الياباني، فكل ما أعرفه عن هذا الفريق هو لاعبه (شونسوكي) ناكامورا.
ذلك لن يكون كافياً بطبيعة الحال، مما يحتم علي جمع أكبر عدد ممكن من المعلومات قبل حلول 2010.
أما نحن في الكاميرون، فإننا نملك لاعبين من الطراز الرفيع إضافة إلى روح جماعية كبيرة، كما طورنا أداءنا بشكل جيد منذ أن توليت مهمة تدريب الفريق.
ستكون كأس عالم بطعم خاص بالنسبة لنا، بكل بساطة لأنها ستقام في أفريقيا، وأعلم جيداً أن اللاعبين يشعرون بذلك.
ومن يدري، فقد يصب عامل الأرض في مصلحتنا.




يتبع ....




avatar
سامى عيسى
مشرف عام

عدد المشاركات : 461
نقاط التميز : 22198
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
العمر : 68

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ~*¤ô§ô¤*~ مجموعات كأس العالم 2010- وتحليل لكل مجموعة - ومواعيد المباريات ~*¤ô§ô¤*~

مُساهمة من طرف سامى عيسى في الأربعاء أبريل 28, 2010 12:18 am

المجموعة السادسة



مباريات المجموعة





تحليل المجموعة السادسة


بإلقاء نظرة أولية على المجموعة السادسة، يظهر أن المنتخب الإيطالي سيحتل المرتبة الأولى بكل سهولة، ليترك المنافسة على أشدها بين باراجواي وسلوفاكيا لاحتلال المرتبة الثانية. ورغم أن التاريخ الكروي يعطي الأفضلية لأبناء أمريكا الجنوبية، فإن المنتخب السلوفاكي كان أداؤه مقنعاً للغاية خلال الأدوار التأهيلية.
ومن جهته، سيعمل منتخب نيوزيلندا على صنع المفاجأة، وقلب الطاولة على المرشحين.



المرشح الأكبر

إيطاليا:

حامل لقب النسخة الماضية، بالإضافة إلى تتويجه أربع مرات باللقب العالمي (1934 و1938 و1982 و2006)، ستشكل جنوب أفريقيا المرة 17 التي يخوض فيها المنتخب الإيطالي النهائيات.
ولم يسبق للإيطاليين أبداً أن انهزموا خلال النهائيات أمام خصومهم الثلاثة، كما سيظهر حامل اللقب بتشكيلة شابة معززة بجيل الخبراء، أمثال جانلويجي بوفون، وفابيو كانافارو في الدفاع، إلى جانب أندريا بيرلو، وجينارو جاتوزو في خط الوسط، أما في الهجوم فنجد ألبيرتو جيلاردينو. ويحلم الإيطاليون بالاحتفاظ بالكأس وبالتالي تكرار إنجاز 1934 و1938.




الحصان الأسود

سلوفاكيا:

صنعت المفاجأة باحتلالها المرتبة الأولى في مجموعة صعبة كانت تضم منتخب سلوفينيا وجمهورية التشيك وبولندا وأيرلندا الشمالية، وهو ما مكنها من احتلال المرتبة 34 في تصنيف FIFA/Coca-Cola العالمي.
وستكون جنوب أفريقيا أول مناسبة لسلوفاكيا للعب بهذا الاسم، بينما لعبت في النهائيات تحت اسم تشيكوسلوفاكيا ثماني مرات، خسرت في مرتين منها في المباراة النهائية، وذلك في عامي 1934 و1962.
وقد استطاع المدرب فلاديمير ويس، الذي تم تعيينه في هذا المنصب منذ شهر يونيو/ حزيران، تكوين منتخب متجانس معتمداً على عناصر الخبرة مثل ماريك منتال، الذي حصل على جائزة أفضل لاعب سلوفاكي مرتين، إلى جانب الهداف روبرت فيتيك.
ويشارك معظم نجوم منتخب ويس في بطولات الدوري الأجنبية، لاسيما الدوري الألماني.



باراجواي:

تمكن منتخب المدرب خيراردو مارتينو، الذي سيلعب في النهائيات للمرة الرابعة على التوالي، من تحقيق أفضل مسيرة تصفيات في تاريخه (10 انتصارات و3 تعادلات و5 هزائم).
ولم يستطع هذا المنتخب الذي يحتل المرتبة 30 حسب تصنيف FIFA/Coca-cola، من تجاوز دور المجموعات في نسخة 2006، حيث جاء في المركز الثالث بالمجموعة الثانية برصيد 3 نقاط خلف إنجلترا والسويد. وسيلعب سلفادور كابانياس (نادي أمريكا، 29 سنة)، وباولو دا سيلفا (ساندرلاند، 29 سنة)، وخستو فيار (بلد الوليد، 32 سنة) دور العمود الفقري لهذا المنتخب.
وجدير بالذكر أن منتخب باراجواي واجه نظيره الإيطالي في النهائيات وخرج منهزماً بنتيجة 2-0، ولكن ذلك كان منذ عقود خلت، وبالتحديد خلال نهائيات 1950.




نيوزيلندا:

هو بالتأكيد الحلقة الأضعف في هذه النهائيات.
وقد تمكن منتخب الكيوي من احتلال صدارة تصفيات منطقة أوقيانوسيا، واستطاع بعد ذلك أن يضمن بطاقة التأهل للنهائيات بعد أن فاز بمجموع لقائي الملحق مع البحرين (0-0 ثم 1-0).
ويطغى الأسلوب الأنجلوساكسوني على طريقة لعب نيوزيلندا، بالإضافة إلى الالتزام والقدرة على تحقيق النتائج الباهرة، وخير دليل على ذلك هو إحراجهم للإيطاليين في المباراة الودية التي لعباها مؤخراً، والتي انهزموا فيها 4-3.



أبرز النجوم

جانلويجي بوفون (إيطاليا)
فابيو كانافارو (إيطاليا)
وجينارو جاتوزو (إيطاليا)
أندريا بيرلو (إيطاليا)
روبرت فيتيك (سلوفاكيا)
خستو فيار (باراجواي)
وسلفادور كابانياس (باراجواي).




مباراة القمة

إيطاليا - باراجواي:
يبدو أن ملامح ترتيب هذه المجموعة ستتشكل منذ أولى مبارياتها، على اعتبار أنها ستدور بين أكبر مرشحين (إيطاليا وباراجواي).
ولكن سلوفاكيا سيكون بمقدورها الضغط على المنهزم، لاسيما أنها ستلعب لقاءها الأول ضد نيوزيلندا.




نظرة إلى الوراء

إيطاليا- تشيكوسلوفاكيا، 10 يونيو/ حزيران 1934
تمكن المنتخب الإيطالي من الفوز بأول كأس عالمية في تاريخه بعد تفوقه على تشيكوسلوفاكيا (2-1) في روما. وخلال ذلك اللقاء تمكن التشيكوسلوفاكيون من التقدم في النتيجة عن طريق لاعب الجناح المتميز بوك، بيد أن الإيطاليين تمكنوا بواسطة نجميهما آنذاك رايموندو بيبيان "مومو" أورسي وأنجيلو سكيافيو من إهداء الكأس الغالية لبلدهم.



هل تعلم ؟

خاض منتخب سلوفاكيا، الذي انضم إلى FIFA منذ عام 1994، أول مباراة رسمية له يوم 20 أبريل/ نيسان 1994 ضد كرواتيا (4-1). لكن سبق لمنتخب سلوفاكيا (1939-1945) أن بدأ مشواره الكروي بانتصار كبير على ألمانيا يوم 27 أغسطس/آب 1939 (2-0).



الإحصائية

44- فاز المنتخب الإيطالي 44 مرة خلال نهائيات كأس العالم FIFA، في حين تعادل في 19 مناسبة ولحقت به 14 هزيمة. وسجل لاعبوه 122 هدفاً بينما تلقت شباكه 69.



السؤال ؟

أي من منتخبي باراجواي وسلوفاكيا سيستطيع إزعاج إيطاليا؟



تصريحات المجموعة السادسة



مارشيلو ليبي، مدرب إيطاليا

لا يوجد فريق سهل؛ سيكون علينا أن ندرسهم كلهم بعناية فائقة.
وفي رأيي، لا وجود لما يسمى بمجموعة سهلة أو مجموعة صعبة – ففي كل الحالات، يجب أن تفوز إيطاليا.
وكوننا مع نيوزيلندا في نفس المجموعة لا يعني أن الحظ كان إلى جانبنا في القرعة؛ فكما قلت، لا وجود لمثل هذه الأشياء.
وبصفة عامة، يمكن القول بأن مجموعتي ألمانيا والبرازيل هما أقوى مجموعات الدور الأول.
أما بالنسبة لنا، فإن أصعب مباراة هي دائماً المباراة الأولى.
ستكون أولى مبارياتنا في كايب تاون، وقد رأيت الملعب وأعجبني للغاية، إنه ملعب عظيم.
سمعت أناساً كثيرين يتحدثون عن مشاكل الارتفاع، ولكن الارتفاع لن يكون مشكلة بالنسبة لنا.




خيراردو مارتينو، مدرب باراجواي

لدينا بعض أفضل اللاعبين في العالم. وما يهم هو أن نواجه كل خصومنا بحالة جيدة وبأفضل مهاراتنا.
ولعل أهم ما يمكن أن يمنحنا دفعة قوية للنجاح في البطولة هو تحقيق نتيجة كبيرة أمام المنتخب الإيطالي.
والمنتخب النيوزيلندي ليس فريقا سهلاً في رأيي، فكل منافسة هي منافسة رغم كل شيء.
ستكون هذه تجربة عظيمة بالنسبة لكل لاعبينا صغار السن.
وهي فرصة عظيمة لهم للعب أمام أفضل منتخبات العالم.



بريان ترنر، مساعد مدرب نيوزيلندا

سيكون علينا أن نبذل أقصى جهدنا في مواجهة أبطال العالم، ونحن نرغب بالتأكيد في مواصلة المسيرة بتحقيق نتائج طيبة.
نحن لم نشارك في كأس العالم منذ 28 عاماً، والآن وقد جئنا، وجدنا أن علينا مواجهة إيطاليا، إنه تحد كبير بالفعل. ومع ذلك، يجب أن نستمد ثقة كبيرة في قدراتنا من مباراتنا أمام إيطاليا قبل كأس القارات.
لقد لعبنا مباراة رائعة وكنا ممسكين بزمام الأمور لوقت طويل في المباراة، ولكنهم استعانوا بالكبار وأنهوا المباراة منتصرين علينا 4 – 3.
وما أريد قوله هو أنها كانت تجربة عظيمة للاعبينا يجب أن تساعدنا في العام المقبل.
إن هدفنا بسيط للغاية، ألا وهو أن ينال فريقنا احترام الناس في كل أنحاء العالم.




فلاديمير وايس، مدرب سلوفاكيا

كان الجميع يريد أن تكون سلوفاكيا أو نيوزيلندا في مجموعته قبل إجراء القرعة، والطريف في الأمر هو أننا وقعنا معاً في مجموعة واحدة!
ستكون مواجهة أبطال العالم صعبة، فهم يتمتعون بخبرة كبيرة ليس لدينا مثلها. ولكني أعتقد أنها ستكون صعبة بالنسبة لأي فريق، فنحن في كأس العالم أولاً وأخيراً.
وأعتقد أنها مجموعة جيدة بالفعل وأن مشاركتنا في هذه الدورة أمر رائع.



يتبع ....




avatar
سامى عيسى
مشرف عام

عدد المشاركات : 461
نقاط التميز : 22198
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
العمر : 68

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ~*¤ô§ô¤*~ مجموعات كأس العالم 2010- وتحليل لكل مجموعة - ومواعيد المباريات ~*¤ô§ô¤*~

مُساهمة من طرف سامى عيسى في الأربعاء أبريل 28, 2010 12:22 am

المجموعة السابعة



مباريات المجموعة





تحليل المجموعة السابعة


المجموعة السابعة هي بلا شك الأصعب.
تعتبر منتخبات البرازيل والبرتغال وكوت ديفوار مرشحة للمنافسة على اللقب في النسخة التاسعة عشرة من كأس العالم FIFA، فأحد هذه المنتخبات الثلاثة أو ربما اثنين، في حال نجحت كوريا الشمالية في تحقيق مفاجأة مدوية، يمكن أن يفشل في بلوغ دور ال16.

وما يزيد من الإثارة في هذه المجموعة، بأن جميع المنتخبات تملك عناصر لديها مواهب فنية عالية أمثال كاكا وكريستيانو رونالدو وديدييه دروجبا وغيرهم من الذين سيُبرِزون موهبتهم في هذا المحفل الكبير، وبالتالي نحن على موعد مع 540 دقيقة من المتعة.



المرشحون

البرازيل:

هي بطلة العالم خمس مرات وقد استعادت هيبتها تحت إشراف مدربها ولاعبها السابق دونجا.
سيتوجه المنتخب البرازيلي إلى جنوب أفريقيا بعد أن توج بطلاً لكأس أمريكا الجنوبية (كوبا اميركا) وكأس القارات FIFA، كما إنه تصدر التصفيات أمريكا الجنوبية.
يملك المنتخب البرازيلي في جوليو سيزار أحد أبرز حراس المرمى في العالم، أما كاكا فهو أحد أفضل اللاعبين في العالم.
وبوجود لاعبين آخرين أمثال مايكون وروبينيو ولويس فابيانو، فإن المنتخب البرازيلي سيستهل مشواره في هذه المجموعة وهو مرشح فوق العادة.



البرتغال:

قد يكون المنتخب البرتغالي الذي يشرف على تدريبه كارلوس كيروش بلغ النهائيات بصعوبة وبواسطة الملحق، لكن المدرب المولود في أفريقيا يملك كوكبة من النجوم تحت تصرفه لعل أبرزهم كريستيانو رونالدو الذي يستطيع تغيير مجرى أي مباراة في لحظة.
وجود لاعبين من أصل برازيلي في صفوف المنتخب البرتغالي وهم بيبي وديكو وليدسون سيزيد من غموض هذه المواجهة بين المنتخبين.




الحصان الأسود

كوت ديفوار:

أثبت المنتخب الإيفواري بأنه قوة لا يُستهَان بها في كأس العالم ألمانيا 2006 FIFA عندما سقط بصعوبة بالغة أمام الأرجنتين وهولندا 2-1، قبل أن ينهي مشواره بفوز معنوي على صربيا ومونتينيجرو.
لكن هبات ساخنة وأخرى باردة هبت على المنتخب منذ ذلك الحين، فقد نجح نجوم المنتخب الايفواري وعلى رأسهم كولو توريه وشقيقه يايا وسالومون كالو والمهاجم القوي البنية ديدييه دروجبا في مساعدة منتخب الأفيال لبلوغ النهائيات في جنوب أفريقيا 2010 حيث سيحاول أن يكون على قدر سمعته كمنتخب قوي ويبلغ دور ال16.



كوريا الشمالية:

حقق منتخب كوريا الشمالية مفاجأة من العيار الثقيل ببلوغه الأدوار النهائية لكأس العالم FIFA.
بالطبع سيحتاج إلى مفاجأة مدوية لبلوغ دور ال16.
لكن المنتخب الكوري الشمالي ليس غريباً على المفاجآت بعد أن نجح في تحقيق إحدى أكبر المفاجآت في تاريخ النهائيات بإلحاقه هزيمة نكراء بنظيره الإيطالي 1-0 عام 1966 في طريقه إلى ربع النهائي قبل أن يخسر أمام البرتغال 5-3 في مباراة مثيرة.
يبدو مهاجم المنتخب الكوري يونج تاي سي أكبر أمل لمنتخب بلاده ليصدم العالم من جديد.




أبرز اللاعبين:

كاكا (البرازيل)
لويس فابيانو (البرازيل)
كريستيانو رونالدو (البرتغال)
ليدسون (البرتغال)
ديدييه دروجبا (كوت ديفوار)
يونج تاي-سي (كوريا الشمالية).




المواجهة الأهم:

كوت ديفوار -البرتغال:
يتوقع أن يحسم المنتخب البرازيلي المجموعة السابعة في مصلحته، أما المنتخب الكوري الشمالي فمرشح لإنهائها في المركز الأخير، وبالتالي فإن المباراة الافتتاحية في هذه المجموعة بين كوت ديفوار والبرتغال على ملعب نلسون مانديلا باي/بورت اليزابيث، قد تحدد بنسبة كبيرة هوية المتأهل منهما إلى الدور الثاني والأخر الذي سيحزم حقائبه مبكراً.



نظرة إلى الوراء

التقى المنتخبان البرازيلي والبرتغالي مرتين في السنوات الأخيرة وفاز كل منهما مرة واحدة.
نجح المنتخب الأوروبي في إلحاق الهزيمة الأولى بمنتخب دونجا بفوزه عليه 2-0 في لندن بشهر فبراير/شباط عام 2007، لكن المنتخب الأمريكي الجنوبي رد التحية بأفضل منها عندما تغلب عليه بنتيجة عريضة 6-2 في نوفمبر/تشرين الثاني عام 2008.




الإحصائية

44- هو عدد السنوات التي ستمر عند انطلاق كأس العالم جنوب أفريقيا 2010، منذ أن فشلت البرازيل للمرة الأخيرة في اجتياز الدور الأول وذلك عندما خسرت مباراتها الأخيرة أمام البرتغال بالذات 3-1.



السؤال ؟

هل تعتقد بأن المجموعة السابعة هي الأصعب؟ من هما الفريقان اللذان سيبلغان الدور الثاني؟
من هو اللاعب الذي سيفرض نفسه نجماً في هذه المجموعة ؟



تصريحات المجموعة السابعة


دونجا، مدرب البرازيل

أنا لا أحبذ مصطلح "مجموعة الموت".
إذا تمعنا جيدا في نتائج القرعة سوف نجدها متوازنة باستثناء ربما مجموعة أسبانيا.
يعد فريق كوريا الشمالية على الورق بمثابة الحلقة الأضعف في المجموعة، لكن من الصعب اللعب أمام خصم مغمور.
إن المباراة الأولى هي الأصعب لنا والمباراة الثانية وهكذا.
سيخلق لنا فريق كوت ديفوار الكثير من المتاعب، فأغلبية لاعبيه يلعبون بأندية أوروبية عريقة كاللاعب دروجبا الذي يعد واحدا من أفضل المهاجمين على الصعيد العالمي.
لم تعد الفرق الأفريقية خصوما سهلة كالسابق، فقد اكتسبت الجودة التقنية والتنافسية في اللعب.
أما في ما يتعلق بمواجهتنا للبرتغال فالأكيد أن التنافس سيكون على أشده.
لقد خضنا مباراتين ضدهم مؤخرا، حيث فزنا في واحدة وخسرنا الأخرى، لكن الأوضاع مختلفة الآن.
إنها كأس العالم.
تملك البرتغال ثلاثة لاعبين برازيليين (بيبي، ديكو ولييدسون)، فستكون مواجهة بين منتخب البرازيل الأول ومنتخب البرازيل الرديف (يضحك).
وبالإضافة إلى ذلك، سيكون جميلا مشاهدة مواجهة بين كريستيانو رونالدو وكاكا، اثنين من أفضل اللاعبين في العالم واللذين يلعبان بنفس الفريق (ريال مدريد).
إنها مجموعة متوازنة وهذا ما كنا نتمناه بالإضافة إلى مدينة جوهانسبرج التي سنخوض فيها المباراتين الأولتين.




فاهيد هليلودزيتش، مدرب كوت ديفوار

إنها مجموعة رهيبة حقاً. مجموعة صعبة للغاية.
البرازيل والبرتغال تحتلان على التوالي المرتبتين الثانية والخامسة في تصنيف FIFA العالمي، لذلك فإنه من الصعب تصور شيء أسوأ من هذا .
قلت قبل القرعة أني أريد مواجهة أي فريق ماعدا البرازيل أو أسبانيا.
أظن أن قطا أسودا لاحقني أثناء إقامتي بكايب تاون, لكني أدرك أنه لا جدوى الآن من معاتبة القدر.
نحن هنا وسنلعب بكل ما نملك.
أعي جيدا قدرة فريقي على خلق المفاجأة ولو كان ذلك أمام عملاقين من حجم البرازيل والبرتغال.
أظن أن مواجهتنا لخصوم من العيار الثقيل ستشكل حافزا إضافيا للاعبينا.
أتمنى صادقا أن نتمكن من تحقيق المفاجأة".



كارلوس كيروش، مدرب البرتغال

أنا سعيد. إنها مجموعة رائعة لعشاق كرة القدم عبر العالم.
مجموعة مثيرة سنلاقي فيها فريق كوريا الشمالية الذي يعيد إلى أذهاننا الذكريات الجميلة والخالدة لمونديال 1966، وتنقصنا فقط الآن مشاركة المجر وبيليه ويوزيبيو (يضحك).
أتمنى من الأعماق أن نحسم تأهلنا إلى الأدوار اللاحقة قبل مواجهة البرازيل، لكن هذا لا يعني الاستهزاء بخصومنا الآخرين داخل المجموعة.
ليس لدينا شك أن البرازيل مرشحة بقوة للتأهل عن هذه المجموعة.
سيكون ممتعا مشاهدة كريستيانو رونالدو وكاكا داخل رقعة الملعب.
وليس هذا فقط، إذ يكفي معرفة أنه في فريق كبير مثل تشيلسي يمارس لاعبون برتغاليون وإيفواريون جنبا إلى جنب.
أظن أن الأجواء ستكون غريبة في العديد من الفرق.
في ما يخص المواجهة بين منتخب البرازيل الأول ومنتخب البرازيل الرديف، أظن أنها رؤية ظريفة للأمور، لكن، وعلى أية حال، تجمعنا مع البرازيل علاقة قرابة قبل كل شيء وهذا عامل سيجعلنا نخوض مباراة كبيرة ضدهم.



يتبع ....




avatar
سامى عيسى
مشرف عام

عدد المشاركات : 461
نقاط التميز : 22198
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
العمر : 68

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ~*¤ô§ô¤*~ مجموعات كأس العالم 2010- وتحليل لكل مجموعة - ومواعيد المباريات ~*¤ô§ô¤*~

مُساهمة من طرف سامى عيسى في الأربعاء أبريل 28, 2010 12:26 am

المجموعة الثامنة



مباريات المجموعة






تحليل المجموعة الثامنة


ستخوض سويسرا منافسات الدور الأول لنهائيات كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA في جو تطغى عليه اللغة الأسبانية، حيث أوقعت القرعة النهائية أوقعت أبناء أوروبا الوسطى في مجموعة ثامنة بنكهة لاتينية إلى جانب كل من أسبانيا وتشيلي وهندوراس.


ولا يشك أحد في أن أبطال أوروبا سيدخلون غمار الدور الأول بفرص كبيرة لإنهائه على رأس ترتيب المجموعة.
لكن الأسبان واعون جيداً لخطورة الوقوع في فخ الغرور والثقة الزائدة، إذ يدركون تماماً أن منتخب تشيلي سيدخل هو الآخر بعزيمة وإرادة للتنافس على المركز الأول.
فرغم غياب طويل عن النهائيات امتد لـ12 سنة، إلا أن أبناء أمريكا الجنوبية عادوا بقوة إلى الساحة الدولية لدرجة أصبحوا معها من أبرز المرشحين لخلق المفاجأة في أول مونديال يقام على أرض أفريقية.
وفي المقابل، يدخل منتخبا هندوراس وسويسرا المنافسات بفرص أقل، رغم أن بطولة بحجم كأس العالم FIFA لم تعد تعترف بفرق صغيرة وأخرى كبيرة، إذ لم تسلم الدورات السابقة من حدوث مفاجآت من العيار الثقيل.




المرشحون

أسبانيا:

يعرف الأسبان أكثر من غيرهم أن دخول البطولة بصفتهم أبطال أوروبا لا يضمن لهم النجاح في منافسات المونديال بأي شكل من الأشكال، إذ يكفي التذكير بتجربتهم الأخيرة خلال كأس القارات 2009 FIFA.
لكن يبدو أن أبناء المدرب الداهية فيسنتي دل بوسكي استوعبوا الدرس جيداً، حيث أتوا على الأخضر واليابس في طريقهم إلى نهائيات جنوب أفريقيا 2010 بعدما سجلوا 10 انتصارات من أصل 10 مباريات.
كما يقف إلى جانبهم تاريخ مواجهاتهم مع خصومهم في الرحلة المونديالية، إذ لم يسبق لأبناء جنوب غرب أوروبا أن انهزموا أمام تشيلي أو هندوراس أو سويسرا.



تشيلي:

أصبح هذا المنتخب الواعد ظاهرة كرة القدم في أمريكا الجنوبية منذ أن استلم دفته الداهية الأرجنتيني مارسيلو بييلسا.
فقد تأهل رفاق أومبيرتو سوازو إلى العرس الأفريقي بعدما احتلوا مركز الوصيف في التصفيات متخلفين بنقطة وحيدة عن البرازيل التي حملت اللقب العالمي خمس مرات، بينما تفوقوا على العملاق الأرجنتيني بفارق كبير من النقاط.
وقد أنهى سوازو المنافسات متربعاً على عرش الهدافين في أمريكا الجنوبية، وهو عاقد العزم على التوهج مرة أخرى عندما يحط الرحال مع منتخب بلاده في ملاعب جنوب أفريقيا شهر يونيو\حزيران القادم.




الحصان الأسود

سويسرا:

بلغ أبناء أوروبا الوسطى ثمن نهائي كأس العالم ألمانيا 2006 FIFA، لكنهم عانوا الأمرين قبل حجز بطاقة التأهل إلى جنوب أفريقيا 2010، بعدما أوقعتهم قرعة التصفيات في مجموعة أقل صعوبة وتعقيداً من المجموعات الأخرى، إذ لم يتفوقوا على اليونان، أقرب منافسيهم، إلا بفارق نقطة وحيدة.
ومع ذلك فقد شكل التأهل إلى أول نهائيات أفريقية حدثاً تاريخياً في حد ذاته، حيث نجح الداهية الألماني أوتمار هيتسفيلد في رسم البسمة على وجوه المشجعين السويسريين مرة أخرى بعدما ساد جو من الإحباط في الأوساط الكروية المحلية عقب الخروج المخزي من الدور الأول لنهائيات أوروبا 2008 التي استضافتها البلاد مناصفة مع النمسا.
ويُجمع المراقبون والنقاد على أنه آن الأوان لكي يقول الجيل الصاعد من الشباب كلمته في سبيل إحياء كرة القدم السويسرية.



هندوراس:

أصبح المدرب الكولومبي رينالدو رويدا بطلاً قوميا في أوساط الجماهير الهندورية، حيث عرف كيف يُخرج المنتخب من ظل عمالقة كرة القدم في أمريكا الوسطى ليقوده بثبات إلى ثاني مشاركة مونديالية له بعد مضي 28 سنة عن أول تجربة له في النهائيات.
ويأتي هذا التأهل ليدخل الفرحة في نفوس أهالي البلاد، الذين يعيشون ظروفاً عصيبة يطغى عليها انعدام الاستقرار السياسي.
وسيكون ويلسون بلاسيوس من دون شك مفتاح النجاح بالنسبة لفريق شاب وطموح يضم في صفوفه المخضرم كارلوس بافون الذي يسعى لختام مسيرته الدولية الحافلة على إيقاع التألق في أبرز حدث كروي، إذ سيحاول جاهداً قيادة منتخب بلاده لتحقيق أول فوز له في النهائيات على الإطلاق.




أبرز اللاعبين

تشابي (أسبانيا)
أندريس إنيستا (أسبانيا)
دافيد فيا (أسبانيا)
أومبيرتو سوازو (تشيلي)
ماتياس فيرنانديز (تشيلي)
أليكسيس سانشيز (تشيلي)
ويلسون بلاسيوس (هندوراس)
كارلوس بافون (هندوراس)
أليكساندر فراي (سويسرا)
بليز نكوفو (سويسرا)
ترانكويلو بيرنيتا (سويسرا).




المواجهة الأقوى

تشيلي-هندوراس:
ستشكل الموقعة عودة الفريقين إلى ساحة معركة كأس العالم FIFA بعد طول غياب، إذ ستكون مناسبة للوقوف على مدى استعداد كل منهما لحمل المشعل وتحقيق الطموحات والآمال المعقودة عليهما.



نظرة إلى الوراء

أسبانيا 1-1 هندوراس، 16 يونيو\حزيران 1982، بلنسية.
يبدو أن التاريخ يعيد نفسه، فقد شاء القدر أن يتقابل المنتخبان الأسباني والهندوري مجدداً في كأس العالم FIFA، إذ كانت بداية أبناء أمريكا الوسطى في مشوارهم المونديالي أمام نجوم لاروخا عندما استضافت أسبانيا النهائيات عام 1982.
كما شكلت تلك المباراة أول ظهور لأصحاب الأرض أمام جماهيرهم العريضة خلال تلك البطولة، حيث كان نجوم هندوراس قاب قوسين أو أدنى من إفساد الحفلة على أصحاب الضيافة.
فقد سجل هكتور زيلايا هدف التقدم لمنتخب أمريكا الوسطى بعد مضي سبع دقائق فقط، قبل أن يعدل لوبيز أوفارتي الكفة للأسبان من نقطة الجزاء في مباراة اتسمت بالندية والإثارة والحماس.




هل تعلم ؟

أن منتخب سويسرا للناشئين أبهر العالم بأسره بفوزه بلقب تحت 17 سنة نيجيريا 2009 FIFA شهر نوفمبر\تشرين الثاني الماضي، ليحقق بذلك أول لقب FIFA في تاريخ البلاد، قبل أن يواصل منتخب كرة القدم الشاطئية العزف على إيقاع التألق ليخطف الميدالية الفضية في نهائيات دبي 2009 بشواطئ الجميرة، معلناً بذلك عن ثورة كروية شاملة في مختلف أرجاء سويسرا.
فهل سيستعين هيتسفيلد ببعض الشباب الذين صنعوا الحدث في نيجيريا ليرتدوا قميص المنتخب الأول خلال نهائيات جنوب أفريقيا 2010؟



الإحصائية

صفر- هو عدد المرات التي خسرت فيها أسبانيا أمام المنتخبات التي ستواجهها في فعاليات المجموعة الثامنة.
فقد حقق أبناء جنوب غرب أوروبا 15 انتصاراً على سويسرا مقابل ثلاثة تعادلات فقط، بينما فازوا ست مرات على تشيلي مقابل تعادل واحد، في حين اكتفوا بتقاسم النقاط مع هندوراس في المباراة الوحيدة التي جمعت الطرفين حتى الآن.




السؤال ؟

من سيفوز في الموقعة المرتقبة بين أسبانيا وتشيلي ؟




تصريحات المجموعة الثامنة


فيسنتي ديل بوسكي، مدرب المنتخب الأسباني

"كنا نعلم مسبقا أنهم سيمنحونا الأفضلية ضمن مجموعتنا لكن سيتعين علينا البرهنة على ذلك بأرض الميدان.
التاريخ بحد ذاته لا يحدد أي شيء! وليس بوسعنا الشعور بالثقة إزاء أي من منافسينا.
قبل سحب القرعة قلنا أن تشيلي هي التي بودنا تفاديها والآن سيتعين علينا مواجهتها.
إنه منتخب غير مريح يتمتع بلاعبين جيدين وقادر على إلحاق الضرر بالمنافس.
وليس من باب الصدفة أن يكون قد تأهل في المركز الثاني مباشرة خلف البرازيل بفارق نقطة وحيدة فقط.
وهندوراس أيضا خاضت تصفيات رائعة وهي تملك منتخباً يتمتع بمهارات فنية عالية.
أما منتخب سويسرا فلدينا به معرفة أكبر.
وبالتالي لا يمكننا أن نحتفل أو نقلق حيال نتيجة سحب القرعة.
ينبغي علينا فقط أن نعمل وأن نكون على أتم الاستعداد لخوض المباراة الأولى".



أوتمار هيتزفيلد، مدرب المنتخب السويسري

"لا ريب في أن أسبانيا هي صاحبة الأفضلية ضمن هذه المجموعة وليست الأفضل على الصعيد الأوروبي فحسب وإنما أيضا على المستوى العالمي.
أما المنتخبات الثلاثة الأخرى فسنتصارع على المركز الثاني ضمن المجموعة وليس هناك عيب في الاعتراف بذلك.
يتمتع منتخب هندوراس بمهارات فنية عالية وقد خاض تصفيات رائعة وانتزع بطاقة التأهل عن استحقاق وجدارة.
أما منتخب تشيلي فقد تحول إلى مجموعة صلبة جدا في خط الدفاع يضاف إلى ذلك قوتها العظيمة من الناحية الفنية لتصبح تشكيلة في غاية الخطورة.
أنا على ثقة تامة من أنها ستمثل منافسا يحسب له ألف حساب.
لدينا جميعا فرص جيدة في عبور دور المجموعات وسيتوقف الأمر على درجة التحضير ودراسة جميع التفاصيل بغية تقليص هامش الخطأ عند بداية المنافسات".




رينالدو رويدا، مدرب منتخب هندوراس

"مرة أخرى شاءت القرعة أن نواجه أسبانيا كما كان الحال في مونديال 1982 ويبدو أنها تلاحقنا! أعتقد أن جميع المنتحبات في هذه المجموعة لديها نمط مغاير ومدارس مختلفة.
أكبر خصم قد نواجهه يتمثل في أنفسنا.
فإذا كنا على استعداد تام من جميع النواحي بما فيها النفسية فسيكون بمقدورنا أن نحلم بالمرور إلى الدور الثاني.
المنتخب التشيلي منتخب قوي جدا وسويسرا كذلك أبدت أشياء جميلة في الآونة الأخيرة.
ورغم ذلك أظهرت هندوراس دائما على مر التاريخ وجهها الأفضل أمام المنافسين الأقوياء وآمل في أن تتمكن هذه المرة أيضا من تكرار ذلك.
كل شيء سيتوقف على ما سيحدث خلال الأشهر الخمسة القادمة".



هارلود ماين نيكولس، رئيس اتحاد كرة القدم في تشيلي

"ليست هناك مجموعة صعبة وأخرى سهلة.
أوقعتنا القرعة مع منتخبات كانت قد هزمتنا مؤخرا في عدد من المباريات وبالتالي يجب الانتظار لمعرفة ما إذا كان سيكون بمقدورنا استخلاص الدروس من هذه المباريات وتحويلها إلى نتائج أحسن.
أعتقد أن المنتخب الأسباني هو ضمن أفضل المنتخبات عالميا وليس هناك أدنى شك في ذلك، فيما يتمتع منتخبا هندوراس وسويسرا بفرص في العبور.
كلنا نتمتع بنفس القدر من الفرص.
صحيح أن نتيجة القرعة كانت بالإمكان أن تكون أفضل. لكن كان أيضا من الممكن أن تكون أسوأ.
لا ينبغي التحسر على نتيجة القرعة بل القبول بما كان والعمل من أجل تأمين المرور من دور المجموعات.
لدينا اللاعبون والرغبة الجامحة والطاقم الفني لأجل تحقيق هذا الهدف.
وفي الآخر ستحدد الكرة المدى الذي سيكون بوسعنا أن نصل إليه".






avatar
سامى عيسى
مشرف عام

عدد المشاركات : 461
نقاط التميز : 22198
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
العمر : 68

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ~*¤ô§ô¤*~ مجموعات كأس العالم 2010- وتحليل لكل مجموعة - ومواعيد المباريات ~*¤ô§ô¤*~

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء أبريل 28, 2010 1:14 am

الله الله الله
ماهذه الروعة اخي الفاضل سامي عيسي
موضوع حصري ومميز واكثر من رائع
لم تترك شيئا من اول المجموعات والفرق المرشحة مرورا بتصريحات المنتخبات
وتحليل المجموعات
لا اجد كلمات اعبر بها علي اعجابي المطلق لهذا الموضوع الجميل والممتع
وتنسيق المضوع ولا اروع ولن يمل القارئ من قرائتة بل يحفظ في ارشيفنا علي
الحاسب لما يحتوية من معلومات قيمة جدا

بارك الله فيك عزيزي وجزاك الله خيرا



ربنا يعطيك الصحة والعافية لتتحفنا بمواضيعك الرائعة والحصرية واللميزة



مهما اقول لن اوفيك حقك



شكرا لك


ارفع لك القبعة وتسلم ايدك





avatar
Admin
Admin

عدد المشاركات : 243
نقاط التميز : 18887
تاريخ التسجيل : 17/04/2010

http://neqashna.ba7r.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ~*¤ô§ô¤*~ مجموعات كأس العالم 2010- وتحليل لكل مجموعة - ومواعيد المباريات ~*¤ô§ô¤*~

مُساهمة من طرف عادل17 في الجمعة أبريل 30, 2010 2:54 am

الله على الجمال

موسوعة متكاملة صيغت باحترافية ونسقت بمنتهى الابداع
ونقلتنا مباشرة الى جوهانسبرج لمعايشة الاجواء

تم حفظ الموضوع فى حاسوبى مثلما محبتك المحفوظة فى قلوبنا


شكرا ايها الرائع وبارك الله فيك

عادل17
مراقب

عدد المشاركات : 64
نقاط التميز : 16505
تاريخ التسجيل : 19/04/2010

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى